أحاديث في فضل العشر الأواخر وليلة القدر

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)) متفق عليه. 2- عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدَّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله. متفق عليه واللفظ للبخاري...

جديد المرئيات

الأستاذ محمد عبادي | الشورى : آداب وضوابط

Nouveautés du site Al Adl Wal Ihsane

القائمة البريدية

ولنا كلمة

الأولى

اغنم.. فأيام الخير تمضي مسرعة

ها هي ذي عشر الرحمة قد انصرمت، وها هو ذا ثلث رمضان قد مضى، وها هي أيامه المنورة ولياليه المباركة تتسرب تباعا، ولا تعود إلى يوم القيامة، شاهدة على أعمالنا، مقيمة الحجج على المقصرين، مباهية بالمجدين.

صامَ حقا من صام إيمانا واحتسابا، وصام عادة وعُرفا وتقليدا من شارك الناس أحوالهم في هذا الشهر من غير أن يكون لديه الحافز الإيماني الذي يطلب به العبد ما عند الله فيه. وحلَّى لسانه وفمه وجوفه من ابتعدَ عن اللغو ونأى عن الرفث وهجر قول الزور وعفَّ عن الحرام وانشغل بذكر الله، وخاض في الفتنة وفي لجج الدنيا وضجيجها متسيِّبا قولا وفعلا من لم يعبأ بحُرمة هذا الشهر الفضيل. وقامَ الليل وناجى وبكى على أعتاب العبودية وطهر روحه ونوّر قلبه وعطّر كيانه من قام سائلا المولى القبول والرضا، ودعاه وهو السلام وناجاه بأطيب كلام، وأهدر النعمة وكفرها من أتلفَ الوقت أمام الشاشات لاهيا، وفي جلسات السمر الدنيوي عابثا، وفي شأن من شؤون الناس خائضا، ونام عن حزبه وورده وفرضه ونفله نوم من لا همّ له ولا حرقة ولا خبر عن الرجال الفائزين في شهر الله بفضل الله مع الركب السائرين إلى الله جهادا للنفس وبذلا للخير وثباتا على العهد.

أين أنا من هؤلاء وأين أنتَ؟ من أي صنف؟ في أية خانة؟ مع أي ركب؟ وفي أي اتجاه؟ وما اسمي وما اسمك في لوائح المغانم والمغارم؟

أيام ومواسم الخيرات والبركات تنقضي، فهل كنا فيه ممَّن استجاب لنداء المنادي "يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر" ؟ أم غلبتنا النفس وجرفتنا العادة واستهوتنا الغواية واستحلينا الغفلة؟

أمامَنا عشر مغفرة وعشر عتق من النار، ونملكُ إن جددنا النية ثلثي رمضان، فالبدار البدار.. والتوبة التوبة.. والإقبال الإقبال.. فإن رمضان شهر عبادة وطاعة وتقوى وجد.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "رغم أنف امرئ دخل عليه رمضان، ثم انسلخ قبل أن يغفر له" فتَنَبَّه يرحمنا ويرحمك الله.

آراء وتحليلات

ونحن نتنسم عبير الشهر الكريم ونتنعم في فضائل رمضان الفضيل، نلقي السمع لصوت وقلب الأستاذ محمد بارشي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، ...

أنت مني دقائق وسويعات وأيام، هي من عمري لي معها في الدنيا لقاء، وفي الآخرة موعد وبقاء، فيا رب العزة اجعل عمري سبب العزة لا طريق الشقاء.

عبد الصمد الرضى

الصوم في الإسلام ليس المقصود منه الجوع والعطش لذاتهما، بل ما يتبع ذلك من كسر للشهوة، وإطفاء لثائرة الغضب والطيش.. إنه وسيلة لغاية أسمى ...

إدريس مصلي

في الصميم

عبد الحميد المثني (مقتطف من مقال: همسات رمضانية) : كن بخيلا بوقتك في رمضان إلا في طلب وجه الله، وليكن وقتك ميزانية تنفقها فيما يعود عليك بالأجر والثواب، فلا المسجد يفقد خطواتك، ولا المصحف يفقد نظراتك، ولا ذكر الله يغادر لسانك، ولا حسن الظن يختفي عن قلبك، ولا طالب إحسان يصد عن بابك، ولا غافل عن الله يجر لسانك..
الحسن السلاسي (مطلع قصيدة: في السر صمْ) : شرعُ الإله بنور الحقّ قد نطقا ** وذو الرشاد لفضل الله قد سبقا // يجثو اللبيبُ بباب الله منتظرا ** منه العطاءَ إلى الإحسان قد سمقا // يرجو المكارم قد حلّت مواسمُها ** فيها الفلاحُ وعَرف الجود قد عبقا..
فاطمة وليدي (مقتطف من مقال: أعمال يومية في رمضان لا تضيعها) : إن الخُلق في منابع الإسلام الأولى من كتابٍ وسُنَّةٍ هو الدين كله، وهو الدنيا كلها، فإن نقصت أمة حظا من رفعة في صلتها بالله أو بمكانتها بين الناس، فبقدر نقصان فضائلها وانهزام أخلاقها، فصاحِبُ الخُلُقِ الحسَن مِن أكمل المؤمنين إيماناً..