تربية علومية

مَن يستنقذ العلوم ويعيد تأصيلها على قواعدَ مُسْلِمَةٍ من يد المحتكر الخارجي. مَن يجمع من أذكيَاء الأمة وعباقرة الأدمغة المهاجرة عَبدَةِ الدولار نواة نهضة وطليعة جهاد؟ من يفرش للمتناثر من أهل الكفاءات العلومية بساط ترحيب ليؤلفوا جندا مخلصا لله يصنعون مجد أمتهم ومستقبلها..

جديد المرئيات

الأستاذ محمد عبادي يبارك للأمة شهر رمضان المعظم

Nouveautés du site Al Adl Wal Ihsane

القائمة البريدية

ولنا كلمة

الأولى

الست من شوال

إذا كان شهر رمضان موسماً عظيماً من مواسم الخير والطاعة، وزمانا مباركا تفيض فيه النفحات الربانية على المؤمنين، وفرصة سنوية لتجديد السفينة القلبية الجارية بالعبد إلى ربه برياح الشوق، فإن العام كله موسم دائم لعمل الخير، وزمان مبارك للتزود للدار الآخرة، وفرصة سانحة يغتنمها القلب للتقرب إلى مولاه.

ليست العبادة والتقرب إلى الله تعالى والتعرض لرحمته عز وجل خاصة بشهر رمضان أو غيره من الشهور حتى يتكل العبد على عمله وعلى بركة زمان دون زمان، بل التوكل على الله تعالى باغتنام المواسم ليكون في غيرها أمضى عزيمة وأحرص على التقرب من مولاه وأسرع في الاستجابة إلى نداء الباري عز وجل بمجاهدة النفس في كل وقت وحين لأنه لا يدري متى تكون ساعته، وبالسعي إلى رضاه تعالى حتى يموت على خير ما يموت المرء عليه ويبعث على أفضل ما يبعث عليه.

الحياة كلها زمن للعبادة، قال الله تعالى: وَاعْبُدْ رَ‌بَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (الحجر: ٩٩)، وقال عز من قائل: قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّـهِ رَ‌بِّ الْعَالَمِينَ (الأنعام: ١٦٢)... فعلينا أن نواصل أعمال الخير من نوافل الصلاة والصيام والصدقة والذكر وقراءة القرآن وصلة الرحم وسائر القربات، فإن من علامة قبول العمل إتباع الحسنة بالحسنة. وها نحن أمام فرصة غالية وثمينة، بعد صيام شهر رمضان، شهر الرحمة والغفران والعتق من النيران، فرصة طاعة سنها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا وهي صيام ستة أيام من شهر شوال.

بشرنا عليـه الصلاة والسلام أن من صام هذه الأيام كان كمن صام الدهر: "من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شـوال كان كصيام الدهـر" (صحيح مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري)، فاستحق من الأجر والثواب خيرهما في الدنيا والآخرة، فضلا من الله وكرما علينا نحن أمة محمد صلى الله عليه وسلم. ذلك أن من رحمة الله تعالى بنا أن عوضنا عن أعمارنا القصيرة بكثرة مواسم الخير وبمضاعفة الأجر للمحسنين، والسعيد والموفق من وفقه الله لاغتنام هذه الموسم المبارك وصام هذه الأيام القليلة العدد العظيمة القدر.

وإن الإكثار من النوافل، السنن الرواتب، وصلاة الليل، وصيام الهواجر، والصدقة التي تطفئ غضب الرب، لمما يجبر الفرض ويقرب العبد من المولى عز وجل: "ولا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه" (رواه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه).

قال الأستاذ محمد عبادي الأمين العام لجماعة العدل والإحسان بأن منهاج الجماعة في التعامل مع الآخر قائم على الرحمة والرفق.

آراء وتحليلات

إذا تحدث الإمام المرشد رحمه الله تعالى عن السلوك وأصّل له من الكتاب والسنة ومن سيرة الصحابة والتابعين لهم بإحسان، وذكر مجموعة من السالكين، ...

عبد الصمد الخزروني

فسجلوا من فضلكم أن عطلتكم الصيفية ليست للجميع، ونداء الانسانية المكلوم الذي ترفعونه شعارا للعطلة خواء وسراب أيقنا نكوصه في عهدكم...

طارق بوستا

جاء في فضل هذه السورة التي تصنف من المسبحات ما أخرجه أبو داوود وغيره، أنه صلى الله عليه و سلم، كان لا ينام حتى يقرأ المسبحات، وقال: ...

في الصميم

ذ. سنكي : الحفاظ على الصلوات الخمس، إسباغا لوُضوئها وتمسكا بآدابها الظاهرة والقلبية وحرصا على وقتها وسعيا حثيثا دؤوبا للمسجد، عنوان الفلاح. فهل يُعقل أن يحافظ المؤمن والمؤمنة على صلاتهما خلال رمضان ويغدُوَا فيها من الساهين بعده؟
ولنا كلمة : علينا أن نواصل أعمال الخير من نوافل الصلاة والصيام والصدقة والذكر وقراءة القرآن وصلة الرحم وسائر القربات، فإن من علامة قبول العمل إتباع الحسنة بالحسنة.
ذ. باهشام : يأتي القرآن يوم القيامة شفيعا لأهله وحفاظه، عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه".